بسم الله الرحمن الرحیم

 

 


الإهداء
أهدي هذا المجهود المتواضع
إلی باب مدینة العلم و من عنده علم الکتاب؛
إلی المتحیر فیه ذووالعقول و الألباب؛
إلی
أبي الحسن علي أمیر المؤمنین علیه صلوة الله و سلامه
قائلا:
سیدي!
و لمّا رأیت الناس شدّوا رحالهم
إلی بحرک الطامي أتیت بجرّتي
أرسل النمل من خلوص وداد
لسلیمان نصف رجل جراد
قائلا: ذاک منتهی جهدي
الهدایا بقدر من یهدي
کلمة شکر وثناء
الحمدلله رب العالمین و أفضل الصلاة و السلام علی خاتم الأنبیاء و سیدالمرسلین محمد صلی الله علیه و آله الطیبین الطاهرین؛ أمابعد:
أتقدم بالشکر الجزیل لکل من ساعدني في جمع المصادر عن هذا البحث الذي دار حول المصدر و اسمه، و بالخصوص الشیخ رضازاده أیده الله تعالی و الذین أتاحوا لي هذه الفرصة القیمة مع کل نقص و نقد متوجه إليها ونرجوا إصلاحه و إکماله.

خلاصة البحث
اولا: نعم؛ یوجد فرق شاسع بین المصدر و اسمه.
ثانیا: هذا فرق یؤدي إلی تفاوت في الاحکام المترتبة علیهما.
ثالثا: إن اسم المصدر لسماعي.
رابعا: المشکلین الرئیسيین في هذا الخلط  و الخبط  هما:
1-    کثرة المصطلحات لهذین المفهومین و عدم اتفاق النحاة علی مصطلح واحد.
2-     اشتراک اللفظ

الفهرس
بسم الله الرحمن الرحیم  ...........................................................  2
الإهداء  ...................................................................................   3
کلمة شکر وثناء  ......................................................................   4
خلاصة البحث  .........................................................................   5
الفهرس  .................................................................................   6
المقدمة  ................................................................................   8
المفردات ..............................................................................     9
المصدر   ...............................................................................   10
أ‌-    لغة  ...............................................................................   10
ب‌-    اصطلاحا   .....................................................................   10
اسم المصدر  ........................................................................   10
أ‌-    لغة  ...............................................................................   10
ب‌-    اصطلاحا  ......................................................................   10
الأحکام   ...............................................................................   12
للمصدر  ...............................................................................   13
أنواعه   ................................................................................   13
عمله  ..................................................................................   13
1-    أوزانه  ...........................................................................   13
2-    أقسامه  .......................................................................   14
لاسم المصدر   .....................................................................   14
1-    نوعاه  ..........................................................................   14
نتیجة البحث  .......................................................................   16
المصادر   .............................................................................   19


المقدمة
بسم الله الرحمن الرحیم
الصلاة و السلام علی سیدالعرب و العجم أبي القاسم محمد و آله الطیبین الطاهرین المعصومین المنتجبین علیهم أفضل صلواة الله و سلامه؛ والحمد لله رب العالمین.
کان عليّ أنا کطالب في المدرسة المنتظریة عجل الله فرجه تقدیم بحث فاقترحت موضوعات في التاریخ و الرجال و الکلام و تاریخ المنطق أو النحو والترجمة  وتحقیق نص من تراثنا القیم ولکنها رفضت مستدلا بأنکم تدرسون الان النحو و المنطق فبحثوا في هذا المجال!!
إذا کنت ادرس کتاب الصرف البسیط أو المبسط لمؤلفه السید محمد رضا الطباطبائي في علم الصرف رأیناه قد خصص فصلا بـ«اسم المصدر» ذیل بحث مسمّی بـ«المصدر و غیرالمصدر» في القسم الاسم الثاني من الکتاب لکن اندهشت اذا رأیت الحاشیة  أکثر و أزید وأکبر من الأصل و النص و هناک تشتت واسع.فأسئلة التي دغدتني متعددة ، و سؤالي الذي بصدده هنا في فصلین  المفردات و المسئلة هو« هل یوجد فرق بین المصدر و اسمه؟ ما هو؟» .




المفردات


المصدر
أ‌-    لغة:  هو، في اللغة ، اسم مکان من صدر الامر عنه:نَتَج. و اسم مکان لغة أیضا من صدر الکتاب بکذا: افتتحه به. وفي رأي البصریین، یقال للموضع الذي تصدر عنه الإبل. أما الکوفیون، فالمصدر عندهم صیغة علی وزن«مَفعَل» بمعنی مفعول، لأنه مصدور عن الفعل، و لیس مصدرا له.
ب‌-    اصطلاحا: و هو، في الاصطلاح، اللفظ الدال علی معنی مجرد غیر مرتبط بزمن، و المتضمن أحرف فعله لفظا، نحو:«عَلِمَ ، عِلما»، أو تقدیرا، نحو:«قاتل، قتالا»(أصلها: قیتالا، و الیاء موجودة تقدیرا)، أو معوضا مما حذف بغیره، نحو:«وثق، ثقة» (أصلها: وثق، حذفت الواو  وعوض منها تاء).
اسم المصدر
أ‌-    لغة: هو ما دل في الغالب  علی الحاصل من المصدر و إن شئت فقل: علی الحدث بلانظر إلی صدوره و نسبته الی الفاعل، سواء کان بصیغته کما مرّ أم بصیغة أخری کالغَسل و الغُسل و النَظارة و النَضرة و التکلیم و الکلام و التزکیة و الزکاةو...
ب‌-    اصطلاحا:
ب-أ- بین الفقاء: هو نفس مصطلح اللغوین.
ب-ب- بین أصولیي الفقه: کمصطلح اللغویین.
ب-ج- بین النحاة: هو، فی الاصطلاح، ما ساوی المصدر في الدلالة علی معناه، و خالفه بخلوّه لفظا و تقدیرا  من بعض حروف فعله، من دون تعویض  ، نحو: «عونا» (من عاون) و«عطاءً»(من أعطی)، و «وضوءاً»(من توضّأ)، و مصادر أفعالها علی التوالي هي:«تعوناً» و «إعطاءً» و «توضّؤاً».
و اصطلاحا آخر  أیضا بمعنی المصدر المیمي  کما مصطلح لنحو سبحان علما للتسبیح.




الأحکام



للمصدر  
و یسمی أیضا: الاحداث(باعتبار تسمیة سیبویه و ابن یعیش و ابن جني.)، و أحداث الاسماء(بتسمیة سیبویه.)، و اسم الحدث(بتسمیة اب سیدة و ابن الحاجب.)، و اسم الحدثان(لاعتبار تسمیة سیبویه و الزمخشري و ابن یعیش و ابن مالک.)، و اسم الفعل(بتسمیةة المبرِّد و ابن عصفور.)، و الاسم الفعلي(بتسمیة المستشرقین)، و اسم المعنی(بتسمیة ابن یعیش و الرضي المرادي و السیوطي.)، و الحدث(بتسمیة سیبویه و ابن جنی و ابن یعیش.)، و الحدث الجاري علی الفعل(تسمیة قدیمة.)، و الفعل(بتسمیة سیبویه و الفراء و ابن یعیش.)،و المثال(بتسمیة أوائل النحاة.)، و المصدر الحقیقي، و المصدر العام،و المعاني(بتسمیة ابن بابشاذ و ابن یعیش.) ، و الاسم(بتسمیة ابن مالک.)، و الجاري علی الفعل. و هو في الاصطلاح أیضا: اسم المصدر، و المصدر الصناعي، و المصدر الصریح، و المصدر الاصلي، و المصدر المیمي، و المصدر المؤوّل، و اسم المعنی.
أنواعه: المصدر الصریح. المصدر الاصلي. المصدر المیمي. المصدر الصناعي. المصدر المؤول.
عمله:
یعمل المصدر عمل فعله، نکرة  کان أو معرفة، من ناحیة التعدي و اللزوم. فإذا کان الفعل المأخوذ منه المصدر لازما رفع المصدر فاعلا فقط، و ذن کلن متعدیا رفع المصدر فاعلا و نصب مفعولا و إن کان الفعل متعدیا بواسطة الحرف الجر عُدِّي المصدر بذلک الحرف. و یکون لهذا الإعمال شروط  لکن لا یتیح لنا مجال کي نذکرها.

1-    أوزانه:
أ‌-    من الثلاثي المجرد: فعال،  فعیل، فعول،...
ب‌-    الفعل الثلاثي المزید بحرف: إفالة، فَیعال، تفعِلة،...
ج‌-    مصادر الفعل الثلاثي المزید فیه حرفان: انفعال،  افتعال،  افعلال،...
د‌-    مصادر الفعل الثلاثي المزید فیه ثلاثة أحرف: افعیعال، افعیلال، فَعیَلَة، فمعلة، فهعلة، ...
هــ- من الرباعي: فعللة، فعلال.
و- مصادر الرباعي المزید بحرف: تفعلل.
ز- مصادر الرباعي المزید بحرفین: افعنلال، افعلال.
ح‌-    مصادر الملحق بالرباعي المزید بحرف: تفوعل، تفیعل، تفعول، تفتعل، تمفعل،...
ط- مصادر الملحق بالرباعي المزید فیه حرفان: إفعنلاء، افعئلال، افعهلال، إفِعلال، إفعنمال،...
2-    أقسامه:
أ‌-    باعتبار الحروف: مجرد و مزید.
ب‌-    باعتبار الضابط: سماعي و قیاسي.
ت‌-    باعتبار النصب علی المصدریة: متصرف و غیر متصرف.
ث‌-    باعتبار الغرض: مبهم و مختض و نائب عن فعله.
ج‌-    باعتبار طبیعة المعنی: حسي و قلبي.
ح‌-    باعتبار الزمن : مؤقت.

لاسم المصدر:
و له تسمیات أخری، هي: اسم للمصدر، و اسم في معنی المصدر، و اسم للمعنی الحاصل بالمصدر، الاسم، المصدر.
1-    نوعاه: اسم المصدر نوعان:
أ‌-    العلم، لایعمل،نحو: «برّة» و هي علم الجنس علی «البرّ» بشرط أن یکون الفعل «أبرّ» فهو مصدر.
و من أحکامه أنه لایضاف و لا یعرف و لا یوصف و لا یقع موقع الفعل.
ب‌-    غیر العلم، یعمل عمل المصدر الذي لیس نائبا عن فعله، و هو ثلاثة أقسام:
1- مضاف إما لفاعله مع نصب المفعول به، نحو:«ناصرتُ الحقَّ نَصرَ المؤمنِ المؤمنَ» و إما للمفعول به مع رفع الفاعل، نحو: «رفعت الشعارَ رفعَ الدار صاحبُها».
و یجوز في تابع المضاف إلیه الجرّ مراعاةً للفظه، و الرفع أو النصب مراعاة لمحله، نحو:«ناصرت الحق نصر المؤمن الکریم المؤمن»( برفع « الکریم» اتباعا لمحل المؤمن و هو فاعل، و بجرهاتباعا للفظه)، و «هدمت الباطل هد مالدار القدیمة صاحبها»(حیث یجوز جر«القدیمة» اتباعا للفظ الدار، و نصبها اتباعا لمحل «الدار» و هي في محل نصب مفعول به).
2-    منون، نحو :«سررت بعونٍ جنديٌ وطنَه معاونة کبیرة».
3-    معرف، نحو: «ناصرت صدیقي کالنصر الأهلَ».(المعجم المفصل في  علم الصرف :إعداد الاستاذ راجي الاسمر.:مراجعة د امیل بدیع یعقوب الطبعة الاولی 1413:1993 دار الکتب العلمیة بیروت :::ص130)
لکن یعتقد بعض النحاة أنه من الأفضل العدول عنه إلی المصدر، کقول الشاعر:

إذا صحَّ عونُ الخالقِ المرءَ
لم یجد عسیرا من الآمال إلا میسَّرا


نتیجة البحث
مما یتداول علی السن النحویین و الفقهاء و اللغویین و غیرهم مصطلحی المصدر و اسمه!
إن المصدر اسم یدل علی الحدث المجرد  ولو قیل:« الاسم الذی یدل-فی الغالب- علی الحدث المجرد و یشتمل علی کل الحروف الاصلیه و الزائده التی یشتمل علیها فعله الماضی» کان اتم و اسد. و اما اسم المصدر – و هذا هو الذی نحن في صدده بالاصالة هنا- فله في اللغة  والفقه و اصوله اصطلاح و في النحو اصطلاح آخر.
أما في اللغة  _و تبعها فی ذلک الفقه و الاصول_ فهو ما دل في الغالب  علی الحاصل من المصدر و إن شئت فقل: علی الحدث بلانظر إلی صدوره و نسبته الی الفاعل، سواء کان بصیغته کما مرّ أم بصیغة أخری کالغَسل و الغُسل و النَظارة و النَضرة و التکلیم و الکلام و التزکیة و الزکاةو...
و أما في صناعة النحو فهو شیئان  بل ثلاثة أشیاء : أحدها ما دل علی معنی المصدر مزیدا فی اوله میم (المصدر المیمی) کالمقتل و المستخرج، و الثانی ما کان من اسمء الاحداث علماکـ«سبحان» علما للتسبیح و الثالث ما کان من الاسماء موضوعا لمعنی غیر المصدر فاستعمل بمعنی المصدر کالعطاء و الثواب و الکلام، فإنها وضعت فی الاصل لما یعطی و لما یثاب به و للجملة من القول فاستعملت بمعنی الاعطاء و الإثابة و التکلیم.
و نستنتج من ذلک أمرین:
الاول: ان لاسم المصدر فی صناعة النحو ثلاثة أقسام کلها بمعنی المصدر،  و أن الفرق بینهما یرجع عندهم الی جهة لفظیة فحسب إلا في القسم الثانی من اقسامه فلوحظ فیه مضافا الی جهة المصدر –و هي دلالته علی الحدث- دلالته علی التعیّن الذهنی و لذلک جعلوه علما جنسیا.
الثانی: أن ما أشتهربین المبتدئین-و العجب أنه سری ذکره في بعض الکتب المعدة لهم في الصرف و النحو- من أن اسم المصدر کلمة تدل علی الحاصل من معنی المصدر و نتیجته نحو الحب و البغض و... و لاقیاس فی وزنه بل قد یکون موازنا للمصدر نحو الحب و المشي و قد یکون مغایراله نحو البغض و الغُسل فإن مصدریهما البَغاضة و الغَسل... من الخلط بین مصطلحي اللغة و النحو  و من نظر الی کتب النحو ولو بسرعة و عجل لرأی ما رأیناه و لقال ما قلناه.




المصادر
1-    النحو الوافی
2-    شرح الرضي علی الکافیة
3-    شرح الرضی علی الشافیة
4-    خزانة اللغویة الموسوعة المفصله في علم الصرف
5-    خزانة اللغویة الموسوعة المفصله في النحو العربی:ج1
6-    خزانة اللغویة الموسوعة المفصله في النحو العربی:ج2
7-    سلسبیل
8-    تاج العروس
9-    شرح التصريح
10-    شذور الذهب
11-    حاشية الصبان
12-    شرح الکافیة
13-    لسان العرب
14-    شرح شذور الذهب


مدرسه علمیه حقانی

استفاده از مطالب این سایت بلامانع می باشد.